Font Size: A A A
×
جداول الإبحار
البحث العام للزوارق
الرجاء اختيار ميناء في إسرائيل
الرجاء اختيار ميناء في الخارج
الصادرات من إسرائيل
الواردات إلى إسرائيل
الآلات الحاسبة
سعر الصرف
تاريخ التحديث: 22.11.2019
وحدات العملة بوابة % تغيير
دولار 3.455 -0.461
اليورو 3.8292 -0.24
جنيه استرليني 4.4759 -0.062
100 نبيذ 3.1816 -0.587
الحاسبه
الحاسبه
طول منطقة حجم الوزن
cm
m
km
inch
foot
yard
mile
الغاء
square cm
square m
square km
square inch
square yard
square mile
الغاء
cc
litre
cubic m
cubic inch
cubic yard
gallon
الغاء
kg
short ton
long ton
lb
oz
الغاء
Volume Weight Calculator
تتبع البضائع
التجارة الخارجية
أدخل رقم الحاوية أو عدد راشومون
أو
207 محطة
حدد الحالة عن طريق:
رقم الحاويات وخط التنصيف
عدد المعاملات
ادخل رقم الحاوية ادخل بوليصة الشحن
خط التنصيف
حاوية
ادخل رقم المعرف
عدد المعاملات
وضع الشحنة:
الجدول اليومي للموانئ
حول ميناء حيفا

بيت إيل.. وزارتي الإقتصاد.. ما العمل؟

هل تعلمون أن ممثل وزارة الاقتصاد “الإسرائيلي” في بيت إيل "فردي افيفي" قد احيل للتقاعد منذ اكثر من اربعة اسابيع وأنه الوحيد القادر على الموافقه على جميع الطلبات المقدمه من وزرارة الاقتصاد الفلسطيني إلى الجانب “الإسرائيلي”.
07.05.15 / 13:07
بيت إيل.. وزارتي الإقتصاد.. ما العمل؟
07.05.15
بيت إيل.. وزارتي الإقتصاد.. ما العمل؟

هل تعلمون أن ممثل وزارة الاقتصاد “الإسرائيلي” في بيت إيل "فردي افيفي" قد احيل للتقاعد منذ اكثر من اربعة اسابيع وأنه الوحيد القادر على الموافقه على جميع الطلبات المقدمه من وزرارة الاقتصاد الفلسطيني إلى الجانب “الإسرائيلي”.

 

 وأن هذة الطلبات تتكدس على مكتبه رغم عدم وجود بديل للمسؤول "الإسرائيلي" يقوم بمهامه والمماطلة "الإسرائيلية" في ايجاد البديل....اذاً ما العمل؟ السؤال الذي يطرحه المستورد الفلسطيني على وزارة الاقتصاد الفلسطينية وجميع مؤسسات القطاع الخاص المعنيه بهذا الأمر.

 

 وهل كان لدي الوزاره علم؟ وهل قامت الوزارة بمخاطبة الجانب “الإسرائيلي” لايجاد حل لهذة المعضله؟ وهل قامت الوزارة بتحذير المستوردين وكل المستفدين من خدماتها بأن هناك تأخير في الرد على طلباتهم؟ ربما هذا الأمر قد تم ولكن الحل لم يوجد ومشاكل القطاع الخاص تبقي كما كانت عليه في السابق وربما تسوء يوما بعد يوم.

 

وفي حديث لي مع المسؤول الاقتصادي في بيت إيل أكد أن لديهم مشكله في ايجاد البديل الذي لديه القرار في الموافقه وختم الطلبات ومتابعة الأمور المقدمة لهم من الجانب الفلسطيني، وأن كل يوم يمر تزيد نسبة الطلبات، وتتراكم المشاكل، وأنهم في صدد ايجاد حل مؤقت للمشكله حتي يتم التعامل  معها جذريا.

 

وتم اقتراح مسؤول وزارة الاقتصاد “الإسرائيلي” لقطاع غزة "تسيون حمدي" لكي يقوم بهذه المهمه مؤقتا وبذلك يقلل من تفاقم الأزمة وتأثيرها على الجانب الفلسطيني، ولكن لم يتم اتخاذ أي قرار بعد ولا يعرف بعد متى سيتم طرحه.

 

وبذلك تزداد مشاكل القطاع الخاص وتتراكم المعيقات كل يوم دون وجود خطه أو استراتجيه فلسطينه لمعالجة هذا الأمر مسبقا أو الضغط على الجانب “الإسرائيلي” لعدم الأنتظار حتي اللحظه الاخيرة للتعامل مع مثل هذة المشاكل لتجنيب القظاع الخاص والعام خسائر يومية حيث أن هناك الكثير من البضائع العالقه في الموانئ التي تدفع تكاليف يوميه وتنتظر ختم الموافقة.

 

أين مؤسسات القطاع الخاص التي تحث اعضائها على دفع الرسوم السنويه ولا تستطيع معالجة مشكلة كهذة. أين هذه الؤسسات عندما يكون بعض اعضائها جزء من المشاكل التي يعاني منها القطاع الخاص مثل الاستغلال في التخليص وعدم اريجاع الودائع المدفوعه على الحاويات واجبارهم على دفع رسوم ليس لها أول ولا اخر.

 

مجدي الحاج خليل

مستشار لوجستي وتجاري

0523353387

Clara Pal Consulting Ltd

Together we will make a difference

×