Font Size: A A A
HE EN
الثلاثاء 28.03.2017
×
جداول الإبحار
البحث العام للزوارق
الرجاء اختيار ميناء في إسرائيل
الرجاء اختيار ميناء في الخارج
الصادرات من إسرائيل
الواردات إلى إسرائيل
الآلات الحاسبة
سعر الصرف
تاريخ التحديث: 28.03.2017
وحدات العملة بوابة % تغيير
دولار 3.616 -0.055
اليورو 3.9243 -0.214
جنيه استرليني 4.54 -0.358
100 نبيذ 3.2715 -0.329
الحاسبه
الحاسبه
طول منطقة حجم الوزن
cm
m
km
inch
foot
yard
mile
الغاء
square cm
square m
square km
square inch
square yard
square mile
الغاء
cc
litre
cubic m
cubic inch
cubic yard
gallon
الغاء
kg
short ton
long ton
lb
oz
الغاء
Volume Weight Calculator
تتبع البضائع
التجارة الخارجية
أدخل رقم الحاوية أو عدد راشومون
أو
207 محطة
حدد الحالة عن طريق:
رقم الحاويات وخط التنصيف
عدد المعاملات
ادخل رقم الحاوية ادخل بوليصة الشحن
خط التنصيف
حاوية
ادخل رقم المعرف
عدد المعاملات
وضع الشحنة:
الجدول اليومي للموانئ
حول ميناء حيفا

المستوردون: تخمين الفواتير يكلفنا مبالغ طائلة في ظل غياب قوانين واضحة

خاص- بورت 2 بورت- رام الله- اشتكى بعض التجار من عملية تخمين فواتير البضائع المستوردة لدى سلطة الجمارك والتي وبحسب رأيهم غير منطقية و مبالغ فيها الامر الذي يكبدهم خسائر فادحة.
27.05.15 / 18:18
بضائع
27.05.15
بضائع

خاص- بورت 2 بورت- رام الله- اشتكى بعض التجار من عملية تخمين فواتير البضائع المستوردة لدى سلطة الجمارك والتي  وبحسب رأيهم غير منطقية و مبالغ  فيها الامر الذي يكبدهم خسائر فادحة.

 

حيث اتهم التجار الجمارك الفلسطينية بإجبارهم على دفع مبالغ كبيرة عند اعادة التخمين، وان هذه المبالغ لا تخضع لنظام واضح ولكن لمزاجية المخمنين انفسهم.

 

 واشار احد التجار، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أنه في المقابل تكون عمليات التخمين في الجانب الإسرائيلي مهنية وتخضع الى قوانين ومعاير واضحة.

 

 وطالب التاجر سلطة الجمارك بضبط عملية التخمين  وانشاء مرجعية واضحة لعملية تخمين عادلة وواضحة. 

 

بالنسبة الى هؤلاء التجار فان عملية التخمين تعمل على زيادة تكلفة البضائع وبالتالي رفع اسعارها للمستهلك الامر الذي يزيد الضغط على التاجر والمستهلك معا.

 

 مناطق "ج" مشكلة أخرى

 

من جانبه ذكر المستورد عدلي يعيش ان عملية التخمين العشوائية وما ينتج عنها من خسائر وعدم القدرة على منافسة المستوردين في مناطق "ج"  لانهم لا يخضعون لعملية التخمين هذه مما دفع الكثير من التجار الى التوقف عن الاستيراد.

 

مضيفا: أنه يوجد في نابلس 40 مستورد للأحذية بقي منهم 3، بسبب الأسعار الرخيصة التي يعرضها تجار مناطق "ج" على نفس البضائع. 

 الجميع يخضع لإعادة التخمين

 

بدوره نفى نائب مدير عام الجمارك والمكوس وضريبة القيمة المضافة، ناصر جعان هذه الاتهامات قائلا: إن عملية إعادة التخمين لا تتم بناء على المناطق الجغرافية، لأن عملية الاستيراد التي تتم عليها اعادة التخمين، لا تنفذ إلا بعد منح وزارة الاقتصاد الفلسطينية اذن الاستيراد.

 

واضاف الجعان  ان دائرة الجمارك تقوم بالحجز على كل المعاملات الرسمية للتجار المتهربين من عملية التخمين وملاحقتهم قضائيا في كافة المناطق.

 

 وبين الجعان ان عملية التخمين جاءت بعد تلاعب التجار في قيم الفواتير، حيث ان العديد منهم  لا يصرحون عن القيم الحقيقة للبضائع.

 

مضيفا " بان ثمن السلعة في الفاتورة يكون 10 شواكل. وتباع في الاسواق ب 100 شيكل، لذلك جاءت عملية التخمين للحد من هذه السرقات."

 


×